تحديثات من برنامج التصميم 2016-2017

إلتقى بالمصمم, لجين ابوالفرج

ما‭ ‬الذي‭ ‬استقطب‭ ‬اهتمامك‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬التصميم‭ ‬‮«‬تنوين‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يستضيفه‭ ‬مركز‭ ‬‮«‬تشكيل»؟

تُعدّ‭ ‬تشكيل‭ ‬إحدى‭ ‬المؤسسات‭ ‬القليلة‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬التي‭ ‬تدعم‭ ‬المواهب‭ ‬المحلية‭ ‬الشابة‭ ‬بطر‭ ‬مستدامة‭ ‬وهادفة‭. ‬لطالما‭ ‬شاهدت‭ ‬برنامج‭ ‬تنوين‭. ‬يتمتّع‭ ‬العمل‭ ‬الذي‭ ‬يقدّمه‭ ‬بجودة‭ ‬عالية‭ ‬وجمالية‭ ‬ذات‭ ‬صلة‭ ‬بالإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬عينه‭ ‬جاذبيّة‭ ‬وصدى‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الدولي‭.‬


أي‭ ‬مواد‭ ‬ومفاهيم‭ ‬تعمّقتِ‭ ‬في‭ ‬دراستها‭ ‬واكتشافها‭ ‬أثناء‭ ‬مشاركتك‭ ‬بالبرنامج؟

منذ‭ ‬بدء‭ ‬البرنامج،‭ ‬صببت‭ ‬كامل‭ ‬اهتمامي‭ ‬على‭ ‬الطباعة‭ ‬العربية،‭ ‬وكنت‭ ‬مهتمة‭ ‬تحديداً‭ ‬في‭ ‬نشرها‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬التعليمي‭ ‬الخاص‭ ‬بالأطفال‭. ‬أما‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلّق‭ ‬بالمواد،‭ ‬فقد‭ ‬عملت‭ ‬على‭ ‬مجموعة‭ ‬واسعة‭ ‬من‭ ‬الخشب‭ ‬إلى‭ ‬المعادن،‭ ‬والأحجار‭ ‬شبه‭ ‬الكريمة‭ ‬وأخيراً‭ ‬البوليستيرين‭ ‬والأنسجة‭. ‬بدأ‭ ‬الأمر‭ ‬بلعبة‭ ‬بسيطة،‭ ‬وتحول‭ ‬الآن‭ ‬إلى‭ ‬أشكال‭ ‬حروفٍ‭ ‬ذات‭ ‬قيمة‭ ‬كبيرة‭ ‬مسليّة‭ ‬أيضاً،‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬قطعة‭ ‬أثاث‭ ‬للأولاد‭. ‬



مع‭ ‬من‭ ‬تتعاونين‭ ‬لتنفيذ‭ ‬مشروعك،‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬طبيعة‭ ‬التعاون؟

أتعاون‭ ‬حالياً‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬منتجة‭ ‬للأثاث‭ ‬تساعدني‭ ‬في‭ ‬إنتاج‭ ‬تصاميمي‭. ‬لقد‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬فرصة‭ ‬زيارة‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المصنعين‭ ‬والمنتجين‭ ‬خلال‭ ‬عملي‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭. ‬وأعتقد‭ ‬أنّ‭ ‬ما‭ ‬اختبرته‭ ‬من‭ ‬تجارب‭ ‬ولقاءات‭ ‬كان‭ ‬الجزء‭ ‬الأجمل‭ ‬والأكثر‭ ‬مرحاً‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج،‭ ‬بدءاً‭ ‬من‭ ‬إعادة‭ ‬تكرير‭ ‬البوليستيرين‭ ‬في‭ ‬المصانع‭ ‬في‭ ‬عجمان،‭ ‬وصولاً‭ ‬إلى‭ ‬كسارات‭ ‬الحجارة‭ ‬في‭ ‬الشارقة‭ ‬ومصانع‭ ‬الخشب‭ ‬في‭ ‬دبي‭. ‬لقد‭ ‬تمكّنت‭ ‬من‭ ‬فهم‭ ‬هدف‭ ‬كلّ‭ ‬مادة،‭ ‬وحدود‭ ‬التصرف‭ ‬بها‭ ‬وإمكانياتها‭ ‬ومن‭ ‬حيث‭ ‬تأتي،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬صناعة‭ ‬كلّ‭ ‬منتجٍ‭ ‬والإجراءات‭ ‬المتعلّقة‭ ‬به‭. ‬ومن‭ ‬ذلك،‭ ‬تعلّمت‭ ‬عن‭ ‬الأدوات‭ ‬والموارد‭ ‬الكثيرة‭ ‬المتوفرة‭ ‬هنا‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭. ‬

كيف‭ ‬أثّرت‭ ‬جلسات‭ ‬المختبر‭ ‬والتوجيه‭ ‬على‭ ‬عمليّتك؟

اكتسبت‭ ‬في‭ ‬جلسات‭ ‬المختبر‭ ‬كلاً‭ ‬من‭ ‬النقد‭ ‬البناء‭ ‬وإدراك‭ ‬الممارسة‭ ‬المهمة،‭ ‬على‭ ‬مثال‭ ‬الخطوات‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬تحويل‭ ‬تصاميمي‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬ثنائية‭ ‬الأبعاد‭ ‬إلى‭ ‬نموذج‭ ‬ثلاثي‭ ‬الأبعاد‭. ‬زودت‭ ‬ملاحظات‭ ‬الحكام‭ ‬الضيوف‭ ‬النقاشات‭ ‬بالعمق‭ ‬وبمستويات‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬الإضاءات‭. ‬كما‭ ‬حملتنا‭ ‬جلسات‭ ‬المختبر‭ ‬إلى‭ ‬طرح‭ ‬أسئلة‭ ‬متواصلة،‭ ‬فساعدنا‭ ‬جو‭ ‬الاستفهام‭ ‬هذا‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬أفكارنا‭ ‬أكثر‭. ‬

هلّا‭ ‬تعدّدين‭ ‬لنا‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬واجهتك‭ ‬حتى‭ ‬الآن؟

بصفتي‭ ‬مصممة‭ ‬غرافيكية،‭ ‬أشعر‭ ‬بأنّ‭ ‬رسم‭ ‬حلول‭ ‬التصميم‭ ‬الغرافيكي‭ ‬وتصميمات‭ ‬الطباعة‭ ‬أمرٌ‭ ‬سهلٌ‭. ‬غير‭ ‬أن‭ ‬التحدي‭ ‬الذي‭ ‬واجهته‭ ‬هو‭ ‬الاعتياد‭ ‬سريعاً‭ ‬على‭ ‬رسم‭ ‬الأغراض‭ ‬في‭ ‬صيغٍ‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد،‭ ‬وهو‭ ‬إجراءٌ‭ ‬مختلفٌ‭ ‬تماماً‭. ‬ما‭ ‬إن‭ ‬تُقدّم‭ ‬التصاميم‭ ‬في‭ ‬الصيغ‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد،‭ ‬تظهر‭ ‬تحدّيات‭ ‬جديدة‭. ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬بمثابة‭ ‬اختبار‭ ‬طريف‭ ‬تعلّمت‭ ‬منه‭ ‬الكثير‭.‬

ما‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬تأملين‭ ‬اكتسابها‭ ‬عبر‭ ‬هذه‭ ‬التجربة؟

كانت‭ ‬هذه‭ ‬التجربة‭ ‬بمثابة‭ ‬جسر‭ ‬مرور‭ ‬مهم‭ ‬إلى‭ ‬مجال‭ ‬التصميم‭ ‬الذي‭ ‬لطالما‭ ‬أثار‭ ‬اهتمامي‭. ‬وبناء‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الأساس،‭ ‬آمل‭ ‬أن‭ ‬أتمكّن‭ ‬من‭ ‬المساهمة‭ ‬في‭ ‬نمو‭ ‬الانتاج‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬وتشجيع‭ ‬الناس‭ ‬على‭ ‬حبّ‭ ‬اللغة‭ ‬العربية،‭ ‬عبر‭ ‬تعزيز‭ ‬الوسائل‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬إدخالها‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التعليم‭.‬