تحديثات من برنامج التصميم 2016-2017

إلتقى بالمصمم, لجين رزق

ا‭ ‬الذي‭ ‬استقطب‭ ‬اهتمامك‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬التصميم‭ ‬‮«‬تنوين‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يستضيفه‭ ‬مركز‭ ‬‮«‬تشكيل»؟

لفتني‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬تنوين‮»‬‭ ‬دعمه‭ ‬المميز‭ ‬للمصممين‭ ‬والمصنعين‭ ‬المحليين‭. ‬وأكثر‭ ‬ما‭ ‬لفتني‭ ‬هو‭ ‬تصنيع‭ ‬القطع‭ ‬التي‭ ‬تستجيب‭ ‬إلى‭ ‬محيطها‭ ‬الثقافي‭ ‬الذي‭ ‬يُعتبر‭ ‬محرّكها‭. ‬أعتقد‭ ‬أنّ‭ ‬رابط‭ ‬المكان‭ ‬يُعتبر‭ ‬ذا‭ ‬صلةٍ‭ ‬ثقافية‭ ‬وهو‭ ‬أمرٌ‭ ‬بالغ‭ ‬الأهمية‭ ‬لازدهار‭ ‬التصميم‭ ‬المحلي‭. ‬يشاركني‭ ‬مركز‭ ‬‮«‬تشكيل‮»‬‭ ‬في‭ ‬التزامي‭ ‬الترويج‭ ‬للتصميم‭ ‬المتأثر‭ ‬بالثقافة‭ ‬ولهذا‭ ‬السبب‭ ‬أثار‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬تنوين‮»‬‭ ‬اهتمامي‭.‬

أي‭ ‬مواد‭ ‬ومفاهيم‭ ‬تعمّقت‭ ‬في‭ ‬دراستها‭ ‬واكتشافها‭ ‬أثناء‭ ‬مشاركتك‭ ‬بالبرنامج؟

من‭ ‬خلال‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬تنوين‮»‬،‭ ‬تعمّقت‭ ‬في‭ ‬أبحاثي‭ ‬حول‭ ‬التجمعات‭ ‬الشعبية‭ ‬في‭ ‬الأماكن‭ ‬العامة‭. ‬لفتتني‭ ‬عفوية‭ ‬وسهولة‭ ‬التفاعل‭ ‬الاجتماعي‭. ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬مفهوماً‭ ‬استحوذ‭ ‬على‭ ‬اهتمامي‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬عملت‭ ‬على‭ ‬مشروع‭ ‬أبحاث‭ ‬حول‭ ‬المساكن‭ ‬الشعبية‭. ‬عقب‭ ‬دراستي‭ ‬هذه‭ ‬المساكن‭ ‬وزيارتها،‭ ‬صادفت‭ ‬باستمرار‭ ‬الأثاث‭ ‬المهمل‭. ‬تم‭ ‬نقل‭ ‬هذه‭ ‬القطع‭ ‬بطريقةٍ‭ ‬مرتجلة‭ ‬من‭ ‬غرف‭ ‬المعيشة‭ ‬وتمت‭ ‬إعادة‭ ‬تدويرها‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬جديدة‭ ‬فأصبحت‭ ‬قطعاً‭ ‬ثابتة‭ ‬في‭ ‬زوايا‭ ‬الشارع،‭ ‬والممرات‭ ‬وخارج‭ ‬المداخل‭. ‬بالتالي،‭ ‬شجعت‭ ‬على‭ ‬اللقاءات‭ ‬الشعبية‭ ‬الخاصة‭ ‬التي‭ ‬شملت‭ ‬أشخاصاً‭ ‬من‭ ‬الحي‭ ‬للالتفاف‭ ‬حول‭ ‬احتساء‭ ‬القهوة،‭ ‬والشاي‭ ‬ولإجراء‭ ‬الأحاديث‭. ‬

أردت‭ ‬أن‭ ‬أعلم‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كنت‭ ‬أستطيع‭ ‬تشجيع‭ ‬هذه‭ ‬اللقاءات‭ ‬وإحياء‭ ‬هذه‭ ‬المشاعر‭ ‬المجتمعية‭ ‬من‭ ‬جديد،‭ ‬فقررت‭ ‬عندئذٍ‭ ‬إحياء‭ ‬هذا‭ ‬التقليد‭ ‬المفقود‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إنتاج‭ ‬التصميم‭ ‬لمجموعة‭ ‬أثاث‭. ‬وتماماً‭ ‬كسابقاتها،‭ ‬تبدو‭ ‬القطع‭ ‬مريحة،‭ ‬وملائمة‭ ‬للبيئة‭ ‬وشعبية‭. ‬يُعتبر‭ ‬المشروع‭ ‬تدخلاً‭ ‬عاماً‭ ‬يتيح‭ ‬للناس‭ ‬المطالبة‭ ‬بهذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬من‭ ‬‮«‬المساحات‭ ‬الوسطى‮»‬‭. ‬تهدف‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬إلى‭ ‬تنمية‭ ‬المجتمع‭ ‬العفوي‭ ‬وأحاديث‭ ‬الماضي‭.‬

مع‭ ‬من‭ ‬تتعاونين‭ ‬لتنفيذ‭ ‬مشروعك،‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬طبيعة‭ ‬التعاون؟

تعاونت‭ ‬مع‭ ‬مصنعين‭ ‬محليين‭ ‬لصناعة‭ ‬البنية‭ ‬الخشبية،‭ ‬والمفاصل‭ ‬المعدنية‭ ‬والمقعد‭ ‬الجلدي‭ ‬المنسوج‭. ‬عملت‭ ‬بشكلٍ‭ ‬خاص‭ ‬مع‭ ‬مصنّعي‭ ‬معادن‭ ‬ساعدوني‭ ‬على‭ ‬إحداث‭ ‬تغييرات‭ ‬مختلفة‭ ‬على‭ ‬المفصل‭. ‬يُعدّ‭ ‬المفصل‭ ‬النهائي‭ ‬نتيجة‭ ‬اختبارٍ‭ ‬متبادل‭ ‬من‭ ‬القوة‭ ‬والصلابة‭. ‬بعد‭ ‬إنشاء‭ ‬هذا‭ ‬العنصر‭ ‬من‭ ‬المجموعة،‭ ‬عملت‭ ‬مع‭ ‬مصنّعي‭ ‬أخشاب‭ ‬لإنتاج‭ ‬بنية‭ ‬الساج‭. ‬وكان‭ ‬خشب‭ ‬الساج‭ ‬النوع‭ ‬الأفضل‭ ‬للاستخدام‭ ‬لأنه‭ ‬الأكثر‭ ‬ملاءمةً‭ ‬للأحوال‭ ‬الجوية‭ ‬الخارجية‭. ‬في‭ ‬النهاية،‭ ‬استخدمت‭ ‬الجلد‭ ‬المنسوج‭ ‬نظراً‭ ‬إلى‭ ‬صلابته‭ ‬ومتانته‭ ‬في‭ ‬الهواء‭ ‬الطلق‭. ‬

كيف‭ ‬أثّرت‭ ‬جلسات‭ ‬المختبر‭ ‬والتوجيه‭ ‬على‭ ‬عمليّتك؟

ساعدتني‭ ‬هذه‭ ‬الجلسات‭ ‬على‭ ‬توجيه‭ ‬مشروعي‭ ‬وعمليتي‭ ‬مهنياً‭. ‬لقد‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬تدريبي‭ ‬وتطويري‭ ‬كما‭ ‬ساعدتني‭ ‬على‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬أنظمة‭ ‬مستدامة‭ ‬لعملية‭ ‬الإنتاج‭ ‬طويلة‭ ‬الأمد،‭ ‬حيث‭ ‬يمكنني‭ ‬البدء‭ ‬في‭ ‬تصميم‭ ‬أشياء‭ ‬قيّمة‭ ‬للمستخدم،‭ ‬ورائجة‭ ‬ومربحة‭ ‬في‭ ‬آنٍ‭ ‬معاً‭. ‬تركّز‭ ‬كل‭ ‬جلسة‭ ‬مختبر‭ ‬على‭ ‬أمرٍ‭ ‬معين،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬ساعدني‭ ‬على‭ ‬صياغة‭ ‬فهمٍ‭ ‬مترابط‭ ‬للمهارات‭ ‬المطلوبة‭ ‬لنجاحي‭ ‬كمصممة‭ ‬ومنتجة‭ ‬ناشئة‭.‬

هلّا‭ ‬تعدّدين‭ ‬لنا‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬واجهتك‭ ‬حتى‭ ‬الآن؟

شققت‭ ‬طريقي‭ ‬بجهد‭ ‬لأختار‭ ‬أفضل‭ ‬طريقة‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬منتج‭ ‬يحقق‭ ‬مفهومي‭ ‬الخاص‭. ‬كانت‭ ‬فكرتي‭ ‬حول‭ ‬الدور‭ ‬الذي‭ ‬يؤديه‭ ‬المنتج‭ ‬واضحةً‭ ‬جداً‭ ‬ولكن‭ ‬صعُب‭ ‬عليّ‭ ‬اختيار‭ ‬النهج‭ ‬المناسب‭ ‬للمفهوم‭ ‬بغية‭ ‬تحويله‭ ‬إلى‭ ‬الشكل‭ ‬المادي‭ ‬المفترض‭. ‬فعمليتي‭ ‬لم‭ ‬تقتضي‭ ‬إنتاج‭ ‬قطعةٍ‭ ‬من‭ ‬الأثاث‭ ‬فحسب‭. ‬في‭ ‬حين‭ ‬كان‭ ‬الإنتاج‭ ‬أساسياً،‭ ‬إلاّ‭ ‬أنّ‭ ‬العملية‭ ‬كان‭ ‬لا‭ ‬بدّ‭ ‬أن‭ ‬تتعدى‭ ‬ذلك‭ ‬لتجسد‭ ‬حالةً‭ ‬من‭ ‬‮«‬المحادثة‭ ‬العفوية‮»‬،‭ ‬وهي‭ ‬تُعتبر‭ ‬صلبَ‭ ‬مفهومي‭. ‬بالتالي،‭ ‬قررت‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬التقنية‭ ‬والمادية‭. ‬ساعدني‭ ‬فهم‭ ‬الصفات‭ ‬المتأصلة‭ ‬في‭ ‬كلا‭ ‬العنصرين‭ ‬على‭ ‬ابتكار‭ ‬أمرٍ‭ ‬صُمم‭ ‬خصيصاً‭ ‬للمكان،‭ ‬وهي‭ ‬مجموعة‭ ‬مريحة‭ ‬ومناسبة‭ ‬لسياقها‭ ‬المادي‭ ‬والثقافي‭.‬

ما‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬تأملين‭ ‬اكتسابها‭ ‬عبر‭ ‬هذه‭ ‬التجربة؟

لديّ‭ ‬التزام‭ ‬طويل‭ ‬الأمد‭ ‬بابتكار‭ ‬تدخلات‭ ‬مصممة،‭ ‬ومصنّعة‭ ‬ومنتجة‭ ‬محلياً‭ ‬للمجتمع‭. ‬أمّا‭ ‬هدفي‭ ‬فيقتضي‭ ‬تطوير‭ ‬ممارستي‭ ‬حول‭ ‬فهمٍ‭ ‬دقيق‭ ‬للحاجات‭ ‬المجتمعية،‭ ‬ما‭ ‬يشجع‭ ‬المصنعين‭ ‬المحليين‭ ‬على‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬إنتاج‭ ‬حلولٍ‭ ‬محفزة‭. ‬أعتقد‭ ‬أنه‭ ‬يوجد‭ ‬تكاتفٌ‭ ‬طبيعي‭ ‬هنا‭ ‬وهو‭ ‬متوافق،‭ ‬ومتوازن‭ ‬وأساسي‭.‬