"برنامج الممارسة النقدية" هو برنامج يهدف إلى التطوير المهني لممارسي الفنون في الإمارات العربية المتحدة. وفي النسخة الخامسة من البرنامج، اختار مركز "تشكيل" الفنانين جلال بن ثنية، وشفى غدّار، وسيلفيا هرناندو ألفاريث، حيث سيشرع كلّ منهم في رحلة بحث وتوجيه واختبار، تُتوَّج بمعارض فردية سيُقيمها "تشكيل" في العامين ٢٠١٩.

يتمّ بناء كلّ برنامج بعناية ليتماشى مع ممارسات المرشّحين الأفراد و/أو مجالات أبحاثهم. ويعمل "تشكيل" مع الفنّانين لاختيار معاون/مرشد مهمّ يساعد كلّاً منهم على بناء أفكارهم وتحدّي قدراتهم ويعمل معهم طوال فترة البرنامج. يُمكن أن يكون هذا المعاون فنّاناً أو قيّماً أو ناقداً أو خبيراً متخصّصاً في الفنون، وهو شخص يشعر الفنّان بالراحة عند العمل معه، ويرتبط مجال بحثه و/أو ممارسته مع البرنامج المُقترَح ومجالات التركيز المُختارة.

يصبو هذا البرنامج إلى دعم الفنّان بشكل مستمر لتطوير عمله في محيط يشجّع على التجربة التدريجية، وتبادل الخبرات بين المجالات وتعزيز الحوار بين الثقافات. أما الإشراف على الدورات فهو انعكاس للسياقات الاجتماعية والثقافية والسياسيةفي دبي والشرق الأوسط بشكل عام.

خلال برنامج "الممارسة النقدية" لموسم ٢٠١٩:

  • يسعى جلال "... إلى تخطّي الحدود وتعريف عامّة الناس على عالم الصناعة".
  • تعتزم شفى انتقاد ممارستها الخاصّة وتحدّي نفسها من خلال اعتماد تقنيات جديدة واستكشاف الجدران والأسطح واستخدامها كوسيط.
  • تسعى سيلفيا إلى تطوير مشروع يدرس الأراضي الوهمية من خلال مواد تعتمد على الصور والأعمال التركيبية.

المدربين

فلاوندر لي

المرشد (جلال بت ثنية)

فلاوندر لي هو فنّان/قيّم/مدرّس يعيش في الإمارات العربية المتحدة، حيث يعمل كأستاذ شريك في "استوديو آرت" في الجامعة الأميركية في دبي. حصل على شهادة بكالوريوس في الفنون الجميلة من "جامعة فلوريدا" وماجستير في الفنون الجميلة من "جامعة ولاية كاليفورنيا لونغ بيتش" متخصّصاً في فنّ الاستوديو والتصوير الفوتوغرافي. قام بتنظيم العديد من المعارض مثل دبل فيجين ومابابل، وعُرضَت أعماله في مجموعة من المعارض المعروفة على نطاق واسع، بما في ذلك "معرض برشلونة للفن المعاصر ١١"، و"معرض ترانسفيديو بوردرليس إميدج" في فنلندا، ومعرض السكة للفنون في دبي.

خلال العقد الماضي، تداخلت في جميع أعماله مواضيع كثيرة، منها: مرحلة ما بعد الاستعمار، ورسم الخرائط، والسفر، والتغيّرات البيئية. يستخدم فلوندر مجموعة من الوسائط المتعدّدة مثل الصور والفيديو والأداء والصوت والأعمال التركيبية لإنشاء أعمال تجتذب المشاهدين وتعرّفهم على مواضيع مهمّة. وغالباً ما يتمّ عرض مقاطع الفيديو أو الصور في شبكات، وتُركَّب أحياناً فوق خرائط عتيقة. كما يشيع في أعماله استخدام مقتنيات من أوّل تخصّص له في مجال هندسة الطيران وقواعده وشروطه المُحدّدة مسبقاً. وتُشكّل مجموعة كبيرة من الأعمال التي تتناول المواضيع والوسائط نفسها جزءاً من ممارسته الفنية.

جاسم العوضي
المرشد (جلال بت ثنية)

جاسم العوضي من مواليد دبي ١٩٦١، ويُعتبر من أوائل المصوّرين الإماراتيّين. حاز في العام ١٩٩٩ على شهادة الماجستير في التصوير الفوتوغرافي من "جامعة نوتنغهام ترنت" في المملكة المتحدة، وعلى شهادة البكالوريوس في الفنون الجميلة من "جامعة دايتون" في أوهايو، الولايات المتحدة الأمريكية في العام ١٩٨٥.

عمل جاسم كمصوّر في مواقع الجرائم لأكثر من ٢٠ عاماً، ما أضاف إلى أعماله ميزات خاصّة تجمع بين الطبيعة المعاصرة والوثائقية. وعُرِضَت أعماله في العديد من المعارض في الإمارات العربية المتحدة وخارجها.

عمل جاسم في كلية الفنون الجميلة لـ "جامعة الشارقة" بين عامَي ٢٠٠٤ و٢٠٠٧. وهو عضو في العديد من الجمعيات الفنية والثقافية في الإمارات العربية المتحدة، مثل "نادي العلوم"، و"جمعية الفنون الجميلة"، و"جمعية العلوم والثقافة"، وهو مؤسّس ورئيس "نادي التصوير الفوتوغرافي الإماراتي" في الشارقة، و"نادي دار ابن الهيثم للتصوير الفوتوغرافي" في حي البستكية، دبي.

شغل جاسم منذ العام ٢٠١٠ منصب رئيس لجنة تحكيم جوائز التصوير الفوتوغرافي في "مسابقة مسجد الشيخ زايد الكبير للتصوير الفوتوغرافي" و"جائزة الفجيرة للتصوير الفوتوغرافي"، وهو عضو في لجنة تحكيم العديد من المسابقات مثل "جوائز حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الفوتوغرافي" للعام ٢٠١٥.

إسحاق سوليفان
المرشد (سيلفيا هرناندو أافاريث)

ولد إسحاق سوليفان في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1980، وهو فنان وكاتب مقيم في دبي يستكشف في أعماله تأثير التكنولوجيا وعلاقتها بفهمنا المتبدل للزمن؛ وذلك من خلال إدخال عروض الأداء، والأعمال التركيبية، والمؤثرات الصوتية والفيديو فيها. وتشمل قائمة معارضه الأخيرة معرض "بنى شخصية" (Personal Structures) ضمن "بينالي البندقية 2019" باستضافة المركز الثقافي الأوروبي؛ و"بينالي طشقند 2018"؛ وأسبوع التصميم في بيروت، وغيرها. ويشغل سوليفان حالياً منصب أستاذ مساعد في قسم الفنون البصرية بجامعة زايد في دبي، حيث تشمل اهتماماته البحثية الذكاء الاصطناعي وفن رسم الخرائط والصدى. تتضمن أغلبية عروضه مؤثرات صوتية، وتشتمل على "بينالي البندقية الثامن والخمسون"؛ و"كي إيه دي" في بيروت؛ و"كوادرو فاين آرت جاليري" في دبي؛ و"بلو مارلين إيبيزا الإمارات"؛ و"دايف × فابريكا"، في تبليسي. وقد ظهر في العديد من المجلات والصحف العالمية بما في ذلك مجلة "كانفاس"، و"كوارترلي ويست"، و صحيفة " 1913: جورنال أوف فورمز".

المشاركون الحاليون

ساعات العمل

نقفل اليوم
نفتح: السبت - الخميس
نقفل: الجمعة

كيف تعثر علينا

رزنامة

نوفمبر

الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
27 28 29 30 31 01 02
03 04 05 06 07 08 09
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
استعراض كافة الفعاليات

احصل على أحدث المستجدات