يستضيف مركز «تشكيل» في شهر نوفمبر القادم معرضاً فردياً بعنوان «آفاق متحركة» للكاتبة والفنانة والأستاذة في جامعة نيويورك أبوظبي جيل ماجي، وذلك في تشكيل منزل 10 في حي الفهيدي التاريخي بدبي.

يشمل كتاب " أفاق متحركة " آخر أعمالي من لوحات، ومنسوجات، وتطريزات تجريبية، ومنحوتات وقصائد. يمزج المعرض ما بين الأنواع لتجديد كلٍّ من: اللوحات بجوار الدرزات، والمنحوتات بجوار التطريزات وإلى ما هنالك. وتعتبر أعمال النسيج منحوتات و"رسوماً ناعمة". أمّا الأعمال التشخيصية فأعتبرها مجرّدة إذ إنّ الأشياء تخلو من المحتوى، والأفق والوزن. تتصدّر اللوحات القائمة على الكلمة طبيعة الخطاب والكتابة سريعة الزوال والمعرضة للشرح، وسوء الفهم، والترجمة والمراجعة.

وفي حديثها عن مصدر الإلهام والوحي لهذه المجموعة الفنية، قالت ماجي: "خلال عملي على هذا المشروع، استحوذ دار الفهيدي على تفكيري بغرفه الصغيرة المكثفة التي تتناقض مع فناءه الواسع والمشمس. لذا، تركز المجموعة في أساسها على إيحاءات التراكم – الدرز والتقطيب، والتكرار والترتيب – وتركز أيضاً على فكرة مرور الزمن، إذ يجسد حي الفهيدي عبق الماضي ورائحة الزمن، وأنا أتطلع الى المساهمة في سرد هذا الحوار بين الماضي والحاضر".



جيل ماجي لها باعٌ راسخ في ممارسة مهنتها كشاعرةٍ تجريبية وتمزج كتاباتها، التي غالباً ما وصفها النقّاد بأنها "وثائقية"، ما بين التاريخ والسرد الغنائي. يكسر كتاب "أفاق متحركة" قواعد هذه الممارسة. لا تلتزم هذه الأعمال، وهي ثمرة عملها المتواصل، بمفاهيم الزمان والمكان المتلقّاة كما أنها تعتبر المشاعر والتعمق في السرد مشكلةً ينبغي حلّها عند صعودها مجدداً إلى السطح.


ويعتبر معرض «آفاق متحركة» المعرض الثامن الذي يستضيفه مركز تشكيل في منزل 10 بحي الفهيدي التاريخي. وسيفتتح المعرض أبوابه في الأول من نوفمبر من الساعة 6:30 ولغاية 9:30 مساء، كما سيستقبل الزوار يومي الجمعة والسبت خلال الفترة من 3 ولغاية 25 نوفمبر من الساعة 12:00 ظهراً لغاية 5:00 مساءً، أو من خلال موعد مسبق [email protected]

نبذة عن جيل ماجي

جيل ماغي كاتبة، وفنانة، وناقدة ومعلّمة تؤلف النصوص الأدبية، وتبتكر الصور وتتفنن في النسيج

مشاهدة الملف الشخصي