قد يعمل فن الصوت عبر مجموعة غير مسبوقة من المقطوعات، في انسياب يتجازو المدلول البصري. كما أنّ لغة الصوت التي تحددها المخيلة والحالة الذاتية، تتحرر إلى حد ما من الرموز الملزمة لغوياً والتي تسيطر على الفنون البصرية.

يبتكر كل من فاري برادلي وكريس ويفر لمعرضهما الأول بالمنطقة، "قواعد الصوت" المحتملة والمستنبطة من مبادئه المادية المسدودة. وعبر تكرار الصوت في سلسلة من الأشكال، تبيّن "أنظمة لمقطوعة" قدرةَ الصوت الخفية على ردم الهوة بين الحالات الواقعية والمتخيَّلة.

خطّط الفنانون أثناء إقامتهم في مركز "تشكيل" لدراسة لغة فن الصوت انطلاقاً من الافتراض القائل بأنّ السمع هو "شكل آخر من أشكال الرؤية". *أدّت تجارب "أنظمة لمقطوعة" بأنماط وتقنيات مختلفة لصنع الصوت إلى استفزاز قدرتنا الفطرية على فك الرموز والشيفرات، وعلى استخراج الأنماط التركيبية أو الإيقاعية من المواد المرئية والمسموعة معاً. كما تتحدى "أنظمة لمقطوعة" وتستفيد من إدراكنا للاستماع بصفته تجربة حسية مشروطة بالسياق الحالي، وتستكشف كيف يمكن استخدام الصوت لتبيان الأمور غير المرئية أو غير الملموسة فيما تتعارض مع التمثيلات البصرية المتوقعة.

توفر ورشة عمل "استوديو نموذجي" مساحةً لإجراء تجارب جماعية وتراكمية حيث يشكّل الصوت أداة التواصل. وسيعمل برادلي وويفر في الاستوديو خلال المعرض داعين موسيقيين وفنانين التقوا بهم أثناء إقامتهم في الإمارات العربية المتحدة، حيث سينطلقون من حياكة السدو الإماراتية التقليدية لتشكيل أنماط مرئية ومسموعة. يبدو النسيج مماثلاً بشكل ضمني للصوت المشفر في الأنماط المتكررة ولكن غير المكتملة، مما يدل على يد الصانع في العقد والغرز غير المنتظمة جزئياً. وهذه الأشكال والأنماط غير المنتظمة في النسيج هي ما شكّل أيضاً مصدر وحي للعبة أتاري في الثمانينيات جرى تعديلها من قبل الفنانين أنفسهم.

أثناء جلسات التسجيل، تتم قراءة المعلومات المرئية الناتجة عن النسج كشكل مجرد من أشكال الموسيقى، وتُمثَّل عبر أجهزة رقمية لإنتاج الصوت. ثم يستخدم الفنانون المقطوعات الموسيقية الناتجة كأنماط لتشخيص أدوات المساحة وأجهزتها، وإلا فستظهر كعلامات عامة وغير واضحة جغرافياً. وبفعل هذا الأمر، يحوّل الفنانون الآلات المتجانسة وغير الشخصية إلى أجهزة إبداعية محددة.

سيتم ضغط التسجيلات المختارة على شكل أسطوانات فينيل محدودة الإصدار وخاصة بالفنانين، تحتوي كل منها على قطعة من النسيج اليدوي الصنع والمستوحى من أنماط مقطوعات موسيقية معزوفة أثناء المعرض. تختتم قطعة النسيج النهائية هذه، والمستوحاة من الموسيقى المصنوعة داخل الاستوديو، نظام التغذية المرتدة الذي يسمح بتحويل الأنماط إلى أصوات ومن ثم العودة إلى الأنماط، وهي عملية انطلقت في استوديو نموذجي.


نبذة عن كريس ويفر

Chris Weaver is a sound artist and audio hardware hacker, whose works and live performances range from Glastonbury to The Wellcome Trust. A founder member of the electro-acoustic ensemble Oscillatorial Binnage. He has performed with musicians as diverse as Knut Aufermann, Luke Fowler, Lepke B., and John Paul Jones. He also works as Production manager at London's first radio art station, Resonance104.44FM as well the musical director of the station's radio orchestra. Recent broadcasts include the...

مشاهدة الملف الشخصي

الأعمال الفنية المعروضة