تعمل‭ ‬ميرتيل‭ ‬بشكل‭ ‬أساسي‭ ‬بالخزف،‭ ‬وهو‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬طين‭ ‬معروف‭ ‬ببياضه‭ ‬وشفافيته،‭ ‬ويُعدّ‭ ‬مادة‭ ‬معدنية‭ ‬ودقيقة‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬تُستخدم‭ ‬بحالتها‭ ‬الخام‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬طلاء‭ ‬المينا،‭ ‬لتمنح‭ ‬المنتج‭ ‬النهائي‭ ‬طابعاً‭ ‬معاصراً‭. ‬من‭ ‬خلال‭ ‬موازنة‭ ‬المتانة‭ ‬والدقة،‭ ‬والبساطة‭ ‬والتحسين،‭ ‬تتميز‭ ‬إبداعات‭ ‬ميرتيل‭ ‬بجمال‭ ‬أنيق‭ ‬وفريد،‭ ‬لا‭ ‬يخفَ‭ ‬على‭ ‬أحد‭ ‬منذ‭ ‬النظرة‭ ‬الأولى‭. ‬إذا‭ ‬سلّطت‭ ‬الضوء‭ ‬في‭ ‬أعمالها‭ ‬على‭ ‬الطبيعة،‭ ‬فإنها‭ ‬تستمد‭ ‬إلهامها‭ ‬من‭ ‬تأثيرات‭ ‬متنوعة‭ ‬تتراوح‭ ‬بين‭ ‬التصميم‭ ‬الاسكندنافي،‭ ‬والبساطة‭ ‬اليابانية،‭ ‬ورقيّ‭ ‬عصر‭ ‬النهضة‭ ‬الإيطالية‭ ‬وفنّ‭ ‬الشعر‭ ‬الذي‭ ‬اشتهرت‭ ‬به‭. ‬أما‭ ‬قوة‭ ‬المصمّمة‭ ‬الجديدة‭ ‬فهي‭ ‬الإرث‭ ‬الإماراتي‭ ‬الذي‭ ‬تحمله‭ ‬في‭ ‬تصاميمها،‭ ‬وهو‭ ‬مصدر‭ ‬حقيقي‭ ‬للإلهام‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬استخدام‭ ‬التقنيات‭ ‬الجيدة‭.‬

تحب‭ ‬ميرتيل‭ ‬اختبار‭ ‬الخزف،‭ ‬كونه‭ ‬يسمح‭ ‬لها‭ ‬بالتصرّف‭ ‬كما‭ ‬يحلو‭ ‬لها‭ ‬بالقوام‭ ‬والأشكال،‭ ‬مسترشدة‭ ‬بخيالها‭ ‬العفوي‭. ‬تعمل‭ ‬الفنانة‭ ‬الموهوبة‭ ‬بالطين‭ ‬كما‭ ‬يُبدع‭ ‬مصمم‭ ‬الغرافيك‭ ‬برسم‭ ‬ابتكاراته‭ ‬على‭ ‬صفحة‭ ‬بيضاء،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رسم‭ ‬الأنماط‭ ‬وإضافة‭ ‬المواد‭ ‬مثل‭ ‬الخشب‭ ‬والذهب‭. ‬تبعث‭ ‬الفنانة‭ ‬الحياة‭ ‬في‭ ‬قطعها،‭ ‬وتبتكر‭ ‬سلسلة‭ ‬محدودة‭ ‬الإصدار‭ ‬مثل‭ ‬الزهور،‭ ‬والقطع‭ ‬التي‭ ‬تُعلّق‭ ‬على‭ ‬الجدران،‭ ‬ومختلف‭ ‬أنواع‭ ‬أكسسوارات‭ ‬المائدة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬المجوهرات‭. ‬تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أنّ‭ ‬كلّ‭ ‬قطعة‭ ‬مصنوعة‭ ‬يدوياً‭ ‬وفريدة‭ ‬بمعالمها‭.‬

استمدّت‭ ‬ميرتيل‭ ‬تصميمها‭ "‬النور‭ ‬الداخلي‭" ‬من‭ ‬تجربتها‭ ‬الشخصية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬الماضية‭.‬

‮ ‬يمثل‭ ‬المصباح‭ ‬التاريخ‭ ‬المتنوع‭ ‬لهذه‭ ‬المدينة‭ ‬الجميلة،‭ ‬فهي‭ ‬مكان‭ ‬يعكس‭ ‬الحداثة،‭ ‬ويزخر‭ ‬بالمعالم‭ ‬الهندسية‭ ‬المعمارية‭ ‬الحضرية‭ ‬المدهشة‭ ‬التي‭ ‬نهضت‭ ‬من‭ ‬الرمال‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬الأربعين‭ ‬سنة‭ ‬الماضية‭ ‬مردّدة‭ ‬العبارة‭ "‬الأكبر‭ ‬هو‭ ‬الأفضل‭".‬

خلال‭ ‬فترة‭ ‬إقامتي‭ ‬في‭ ‬الإمارات،‭ ‬اكتشفت‭ ‬إرث‭ ‬الأرض‭ ‬والحياة‭ ‬البرية‭ ‬والصحارى‭ ‬والجبال‭. ‬قابلت‭ ‬البدو‭ ‬الذين‭ ‬أطلعوني‭ ‬على‭ ‬تاريخهم‭ ‬وتراثهم‭. ‬تعلمت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬السيدات‭ ‬اللواتي‭ ‬يواصلن‭ ‬حياكة‭ ‬النخيل‭ ‬التقليدية،‭ ‬ويكافحن‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬استمرار‭ ‬هذه‭ ‬المعرفة،‭ ‬لابتكار‭ ‬السلال‭ ‬والحصائر‭. ‬بدأتُ‭ ‬بالتعمّق‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬اختصاصي‭ ‬الخاص،‭ ‬الخزف،‭ ‬وعمدت‭ ‬إلى‭ ‬زيارة‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المتاحف‭ ‬والمواقع‭ ‬الأثرية‭ ‬والأحياء‭ ‬القديمة،‭ ‬والقرى‭ ‬التراثية‭ ‬بالتأكيد‭.‬‮ ‬

يرمز‭ ‬مصباح‭ "‬النور‭ ‬الداخلي‭" ‬إلى‭ ‬مزيج‭ ‬يجمع‭ ‬بين‭ ‬ثقافتي‭ ‬وثقافة‭ ‬الإمارات،‭ ‬التي‭ ‬عشقت‭ ‬فيها‭ ‬ترحيبهم‭ ‬الحارّ‭ ‬والأفكار‭ ‬النيّرة‭ ‬التي‭ ‬منحوني‭ ‬إياها‭. ‬يجسّد‭ ‬عملي‭ ‬النار‭ ‬التي‭ ‬اعتاد‭ ‬البدو‭ ‬أن‭ ‬يتجمعوا‭ ‬حولها،‭ ‬فيروون‭ ‬القصص‭ ‬ويتشاركون‭ ‬العشاء‭.‬

لهذا‭ ‬يحمل‭ ‬المصباح‭ ‬بتصميمه‭ ‬الخارجي‭ ‬حداثة‭ ‬العصر،‭ ‬حاضناً‭ ‬بداخله‭ ‬عنصراً‭ ‬تقليدياً‭ ‬يدويّ‭ ‬الصنع‭. ‬عندما‭ ‬يتم‭ ‬فصل‭ ‬الأسطوانتين‭ ‬الخارجيتين،‭ ‬تُشغّل‭ ‬إنارة‭ ‬المصباح،‭ ‬فتسلّط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬الحرفية‭ ‬الداخلية‭ ‬ذات‭ ‬الطابع‭ ‬الإماراتي‭. ‬ثم‭ ‬تقع‭ ‬عيناك‭ ‬على‭ ‬أجمل‭ ‬ما‭ ‬صنعته‭ ‬الحرفيات‭ ‬اللواتي‭ ‬يعشن‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬من‭ ‬إبداعات‭ ‬صُنعت‭ ‬بسعف‭ ‬النخيل‭ ‬المنسوجة،‭ ‬فتتزيّن‭ ‬غرفتك‭ ‬بمصباح‭ ‬يربط‭ ‬الماضي‭ ‬العريق‭ ‬بالعصر‭ ‬الحديث،‭ ‬مجسّداً‭ ‬الإرث‭ ‬العظيم‭ ‬لهذه‭ ‬الأرض‭".‬

سيرة الفنان

ميرتيل‭ ‬رونتيه‭ ‬هي‭ ‬مصممة‭ ‬حرفية‭ ‬فرنسية‭. ‬نشأت‭ ‬في‭ ‬أحضان‭ ‬عائلة‭ ‬من‭ ‬الفنانين‭ ‬والحرفيين‭ ‬حيث‭ ‬تعلمت‭ ‬الميزتين‭ ‬الرئيسيتين‭ ‬للحرف‭ ‬اليدوية،‭ ‬أي‭ ‬الصبر‭ ‬والعزم‭. ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أكملت‭ ‬دراستها‭ ‬في‭ "‬المدرسة‭ ‬العليا‭ ‬لفنون‭ ‬الغرافيك‭"‬،‭ ‬وهي‭ ‬مدرسة‭ ‬رائدة‭ ‬في‭ ‬تصميم‭ ‬الغرافيك‭ ‬والاتصالات‭ ‬في‭ ‬فرنسا،‭ ‬عملت‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬كمديرة‭ ‬فنية‭ ‬في‭ ‬باريس‭. ‬عند‭ ‬وصولها‭ ‬إلى‭ ‬دبي‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬قررت‭ ‬إنجاز‭ ‬مشروع‭ ‬طويل‭ ‬الأمد‭ ‬للعمل‭ ‬بالسيراميك‭ ‬و...

أعرف المزيد

ميرتيل رونتيه
النور الداخلي

الكمية:
نسخة محدودة من ١٠ قطع
الحجم:
٥٠ (طول) x ٥٠ (عرض) x ٥٠ (ارتفاع) سم
المواد:
نحاس، سعف نخيل، خزف، شعر خيل

تعمل‭ ‬ميرتيل‭ ‬بشكل‭ ‬أساسي‭ ‬بالخزف،‭ ‬وهو‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬طين‭ ‬معروف‭ ‬ببياضه‭ ‬وشفافيته،‭ ‬ويُعدّ‭ ‬مادة‭ ‬معدنية‭ ‬ودقيقة‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬تُستخدم‭ ‬بحالتها‭ ‬الخام‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬طلاء‭ ‬المينا،‭ ‬لتمنح‭ ‬المنتج‭ ‬النهائي‭ ‬طابعاً‭ ‬معاصراً‭. ‬من‭ ‬خلال‭ ‬موازنة‭ ‬المتانة‭ ‬والدقة،‭ ‬والبساطة‭ ‬والتحسين،‭ ‬تتميز‭ ‬إبداعات‭ ‬ميرتيل‭ ‬بجمال‭ ‬أنيق‭ ‬وفريد،‭ ‬لا‭ ‬يخفَ‭ ‬على‭ ‬أحد‭ ‬منذ‭ ‬النظرة‭ ‬الأولى‭. ‬إذا‭ ‬سلّطت‭ ‬الضوء‭ ‬في‭ ‬أعمالها‭ ‬على‭ ‬الطبيعة،‭ ‬فإنها‭ ‬تستمد‭ ‬إلهامها‭ ‬من‭ ‬تأثيرات‭ ‬متنوعة‭ ‬تتراوح‭ ‬بين‭ ‬التصميم‭ ‬الاسكندنافي،‭ ‬والبساطة‭ ‬اليابانية،‭ ‬ورقيّ‭ ‬عصر‭ ‬النهضة‭ ‬الإيطالية‭ ‬وفنّ‭ ‬الشعر‭ ‬الذي‭ ‬اشتهرت‭ ‬به‭. ‬أما‭ ‬قوة‭ ‬المصمّمة‭ ‬الجديدة‭ ‬فهي‭ ‬الإرث‭ ‬الإماراتي‭ ‬الذي‭ ‬تحمله‭ ‬في‭ ‬تصاميمها،‭ ‬وهو‭ ‬مصدر‭ ‬حقيقي‭ ‬للإلهام‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬استخدام‭ ‬التقنيات‭ ‬الجيدة‭.‬

تحب‭ ‬ميرتيل‭ ‬اختبار‭ ‬الخزف،‭ ‬كونه‭ ‬يسمح‭ ‬لها‭ ‬بالتصرّف‭ ‬كما‭ ‬يحلو‭ ‬لها‭ ‬بالقوام‭ ‬والأشكال،‭ ‬مسترشدة‭ ‬بخيالها‭ ‬العفوي‭. ‬تعمل‭ ‬الفنانة‭ ‬الموهوبة‭ ‬بالطين‭ ‬كما‭ ‬يُبدع‭ ‬مصمم‭ ‬الغرافيك‭ ‬برسم‭ ‬ابتكاراته‭ ‬على‭ ‬صفحة‭ ‬بيضاء،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رسم‭ ‬الأنماط‭ ‬وإضافة‭ ‬المواد‭ ‬مثل‭ ‬الخشب‭ ‬والذهب‭. ‬تبعث‭ ‬الفنانة‭ ‬الحياة‭ ‬في‭ ‬قطعها،‭ ‬وتبتكر‭ ‬سلسلة‭ ‬محدودة‭ ‬الإصدار‭ ‬مثل‭ ‬الزهور،‭ ‬والقطع‭ ‬التي‭ ‬تُعلّق‭ ‬على‭ ‬الجدران،‭ ‬ومختلف‭ ‬أنواع‭ ‬أكسسوارات‭ ‬المائدة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬المجوهرات‭. ‬تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أنّ‭ ‬كلّ‭ ‬قطعة‭ ‬مصنوعة‭ ‬يدوياً‭ ‬وفريدة‭ ‬بمعالمها‭.‬

استمدّت‭ ‬ميرتيل‭ ‬تصميمها‭ "‬النور‭ ‬الداخلي‭" ‬من‭ ‬تجربتها‭ ‬الشخصية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬الماضية‭.‬

‮ ‬يمثل‭ ‬المصباح‭ ‬التاريخ‭ ‬المتنوع‭ ‬لهذه‭ ‬المدينة‭ ‬الجميلة،‭ ‬فهي‭ ‬مكان‭ ‬يعكس‭ ‬الحداثة،‭ ‬ويزخر‭ ‬بالمعالم‭ ‬الهندسية‭ ‬المعمارية‭ ‬الحضرية‭ ‬المدهشة‭ ‬التي‭ ‬نهضت‭ ‬من‭ ‬الرمال‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬الأربعين‭ ‬سنة‭ ‬الماضية‭ ‬مردّدة‭ ‬العبارة‭ "‬الأكبر‭ ‬هو‭ ‬الأفضل‭".‬

خلال‭ ‬فترة‭ ‬إقامتي‭ ‬في‭ ‬الإمارات،‭ ‬اكتشفت‭ ‬إرث‭ ‬الأرض‭ ‬والحياة‭ ‬البرية‭ ‬والصحارى‭ ‬والجبال‭. ‬قابلت‭ ‬البدو‭ ‬الذين‭ ‬أطلعوني‭ ‬على‭ ‬تاريخهم‭ ‬وتراثهم‭. ‬تعلمت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬السيدات‭ ‬اللواتي‭ ‬يواصلن‭ ‬حياكة‭ ‬النخيل‭ ‬التقليدية،‭ ‬ويكافحن‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬استمرار‭ ‬هذه‭ ‬المعرفة،‭ ‬لابتكار‭ ‬السلال‭ ‬والحصائر‭. ‬بدأتُ‭ ‬بالتعمّق‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬اختصاصي‭ ‬الخاص،‭ ‬الخزف،‭ ‬وعمدت‭ ‬إلى‭ ‬زيارة‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المتاحف‭ ‬والمواقع‭ ‬الأثرية‭ ‬والأحياء‭ ‬القديمة،‭ ‬والقرى‭ ‬التراثية‭ ‬بالتأكيد‭.‬‮ ‬

يرمز‭ ‬مصباح‭ "‬النور‭ ‬الداخلي‭" ‬إلى‭ ‬مزيج‭ ‬يجمع‭ ‬بين‭ ‬ثقافتي‭ ‬وثقافة‭ ‬الإمارات،‭ ‬التي‭ ‬عشقت‭ ‬فيها‭ ‬ترحيبهم‭ ‬الحارّ‭ ‬والأفكار‭ ‬النيّرة‭ ‬التي‭ ‬منحوني‭ ‬إياها‭. ‬يجسّد‭ ‬عملي‭ ‬النار‭ ‬التي‭ ‬اعتاد‭ ‬البدو‭ ‬أن‭ ‬يتجمعوا‭ ‬حولها،‭ ‬فيروون‭ ‬القصص‭ ‬ويتشاركون‭ ‬العشاء‭.‬

لهذا‭ ‬يحمل‭ ‬المصباح‭ ‬بتصميمه‭ ‬الخارجي‭ ‬حداثة‭ ‬العصر،‭ ‬حاضناً‭ ‬بداخله‭ ‬عنصراً‭ ‬تقليدياً‭ ‬يدويّ‭ ‬الصنع‭. ‬عندما‭ ‬يتم‭ ‬فصل‭ ‬الأسطوانتين‭ ‬الخارجيتين،‭ ‬تُشغّل‭ ‬إنارة‭ ‬المصباح،‭ ‬فتسلّط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬الحرفية‭ ‬الداخلية‭ ‬ذات‭ ‬الطابع‭ ‬الإماراتي‭. ‬ثم‭ ‬تقع‭ ‬عيناك‭ ‬على‭ ‬أجمل‭ ‬ما‭ ‬صنعته‭ ‬الحرفيات‭ ‬اللواتي‭ ‬يعشن‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬من‭ ‬إبداعات‭ ‬صُنعت‭ ‬بسعف‭ ‬النخيل‭ ‬المنسوجة،‭ ‬فتتزيّن‭ ‬غرفتك‭ ‬بمصباح‭ ‬يربط‭ ‬الماضي‭ ‬العريق‭ ‬بالعصر‭ ‬الحديث،‭ ‬مجسّداً‭ ‬الإرث‭ ‬العظيم‭ ‬لهذه‭ ‬الأرض‭".‬

سيرة الفنان

ميرتيل‭ ‬رونتيه‭ ‬هي‭ ‬مصممة‭ ‬حرفية‭ ‬فرنسية‭. ‬نشأت‭ ‬في‭ ‬أحضان‭ ‬عائلة‭ ‬من‭ ‬الفنانين‭ ‬والحرفيين‭ ‬حيث‭ ‬تعلمت‭ ‬الميزتين‭ ‬الرئيسيتين‭ ‬للحرف‭ ‬اليدوية،‭ ‬أي‭ ‬الصبر‭ ‬والعزم‭. ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أكملت‭ ‬دراستها‭ ‬في‭ "‬المدرسة‭ ‬العليا‭ ‬لفنون‭ ‬الغرافيك‭"‬،‭ ‬وهي‭ ‬مدرسة‭ ‬رائدة‭ ‬في‭ ‬تصميم‭ ‬الغرافيك‭ ‬والاتصالات‭ ‬في‭ ‬فرنسا،‭ ‬عملت‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬كمديرة‭ ‬فنية‭ ‬في‭ ‬باريس‭. ‬عند‭ ‬وصولها‭ ‬إلى‭ ‬دبي‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬قررت‭ ‬إنجاز‭ ‬مشروع‭ ‬طويل‭ ‬الأمد‭ ‬للعمل‭ ‬بالسيراميك‭ ‬و...

أعرف المزيد

ساعات العمل

نفتح اليوم
10:00PM - 9:00AM
نفتح: السبت - الخميس
نقفل: الجمعة

كيف تعثر علينا

رزنامة

ديسمبر

الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
01 02 03 04 05 06 07
08 09 10 11 12
13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24
25
26
27 28
29
30
31
01
02
03 04
استعراض كافة الفعاليات

احصل على أحدث المستجدات