تستمر‭ ‬هاله‭ ‬العاني‭ ‬في‭ ‬تحدي‭ ‬ممارساتها‭ ‬التصميمية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاختبار‭ ‬والبحث‭ ‬الدقيق‭. ‬وهي‭ ‬تعتقد‭ ‬أنّ‭ ‬الظروف‭ ‬التكنولوجية‭ ‬والصناعية‭ ‬الحالية‭ ‬تضعف‭ ‬بشكل‭ ‬أساسي‭ ‬حسّنا‭ ‬تجاه‭ ‬المادة‭ ‬المحيطة‭ ‬بنا‭. ‬كما‭ ‬تهتمّ‭ ‬بفهم‭ ‬المواد‭ ‬بشكل‭ ‬كامل‭ ‬للاستفادة‭ ‬منها‭ ‬كوسيلة‭ ‬للتعبير‭ ‬في‭ ‬التصاميم‭.‬

تبتعد‭ ‬هاله‭ ‬عن‭ ‬التحكم‭ ‬بالمواد‭ ‬خلال‭ ‬التصميم‭. ‬وفي‭ ‬سلسلة‭ "‬ذا‭ ‬ليمينال‭" ‬سمحت‭ ‬هاله‭ ‬بدخول‭ ‬التكوين‭ ‬الطبيعي‭ ‬إلى‭ ‬تصاميمها،‭ ‬وذلك‭ ‬عبر‭ ‬استخدام‭ ‬تشكيلات‭ ‬الملح‭ ‬لإنشاء‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬الطاولات‭. ‬استفادت‭ ‬هاله‭ ‬من‭ ‬إمكانية‭ ‬استخدام‭ ‬الملح‭ ‬كمادة‭ ‬للبناء،‭ ‬وتخلّت‭ ‬عن‭ ‬دورها‭ ‬في‭ ‬التحكّم‭ ‬بعملية‭ ‬التصميم،‭ ‬فسمحت‭ ‬لعملية‭ ‬البلورة‭ ‬بتشكيل‭ ‬منتجها‭ ‬النهائي. ‬تتكوّن‭ ‬بلورات‭ ‬الملح‭ ‬في‭ ‬هياكل‭ ‬معدنية‭ ‬فتمنحها‭ ‬القوة‭ ‬اللازمة‭ ‬لتتشكّل‭ ‬على‭ ‬الطاولة‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬التحكّم‭ ‬بها،‭ ‬وتُعدّ‭ ‬عملية‭ ‬التقارن‭ ‬هذه‭ ‬بين‭ ‬العملية‭ ‬العضوية (الملح) والتصميم‭ ‬المتعمد ‬(الفولاذ) الخطوة‭ ‬الأساسية‭ ‬التي‭ ‬دفعتها‭ ‬إلى‭ ‬استكشافها‭ ‬أكثر‭ ‬فأكثر‭.‬

سيرة الفنان

ولدت‭ ‬هاله‭ ‬العاني‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬عام ‬١٩٨٦. ‬حازت‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬البكالوريوس‭ ‬في‭ ‬الاتصال‭ ‬المرئي‭ ‬من‭ ‬الجامعة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬الشارقة،‭ ‬حيث‭ ‬التحقت‭ ‬بالدراسات‭ ‬العليا‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬التصميم‭ ‬الغرافيكي‭ ‬والأبحاث‭ ‬الرمزية‭ ‬في‭ "‬جامعة‭ ‬إلينوي‭" ‬بشيكاغو،‭ ‬و‭"‬مدرسة‭ ‬بازل‭ ‬للتصميم‭" ‬بسويسرا،‭ ‬وتم‭ ‬عرض‭ ‬أعمالها‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المعارض‭ ‬المعروفة‭ ‬دولياً‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ "‬بينالي‭ ‬الشارقة‭"‬،‭ ‬و‭"‬بينالي‭ ‬اسطنبول‭ ‬للتصميم‭"‬،‭ ‬و‭"‬أسبوع‭ ‬عمّان‭ ‬للتصميم‭"‬،‭ ‬و‭"...

أعرف المزيد

هاله العاني
سلسلة «ذا ليمينال»: طاولة.

الكمية:
Limited Edition of 10
الحجم:
٤٠ (طول) x ٤٠ (عرض) x ٦٥ (ارتفاع) سم
المواد:
فولاذ مقاوم للصدأ مطلي بالنحاس، وملح ومعادن

تستمر‭ ‬هاله‭ ‬العاني‭ ‬في‭ ‬تحدي‭ ‬ممارساتها‭ ‬التصميمية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاختبار‭ ‬والبحث‭ ‬الدقيق‭. ‬وهي‭ ‬تعتقد‭ ‬أنّ‭ ‬الظروف‭ ‬التكنولوجية‭ ‬والصناعية‭ ‬الحالية‭ ‬تضعف‭ ‬بشكل‭ ‬أساسي‭ ‬حسّنا‭ ‬تجاه‭ ‬المادة‭ ‬المحيطة‭ ‬بنا‭. ‬كما‭ ‬تهتمّ‭ ‬بفهم‭ ‬المواد‭ ‬بشكل‭ ‬كامل‭ ‬للاستفادة‭ ‬منها‭ ‬كوسيلة‭ ‬للتعبير‭ ‬في‭ ‬التصاميم‭.‬

تبتعد‭ ‬هاله‭ ‬عن‭ ‬التحكم‭ ‬بالمواد‭ ‬خلال‭ ‬التصميم‭. ‬وفي‭ ‬سلسلة‭ "‬ذا‭ ‬ليمينال‭" ‬سمحت‭ ‬هاله‭ ‬بدخول‭ ‬التكوين‭ ‬الطبيعي‭ ‬إلى‭ ‬تصاميمها،‭ ‬وذلك‭ ‬عبر‭ ‬استخدام‭ ‬تشكيلات‭ ‬الملح‭ ‬لإنشاء‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬الطاولات‭. ‬استفادت‭ ‬هاله‭ ‬من‭ ‬إمكانية‭ ‬استخدام‭ ‬الملح‭ ‬كمادة‭ ‬للبناء،‭ ‬وتخلّت‭ ‬عن‭ ‬دورها‭ ‬في‭ ‬التحكّم‭ ‬بعملية‭ ‬التصميم،‭ ‬فسمحت‭ ‬لعملية‭ ‬البلورة‭ ‬بتشكيل‭ ‬منتجها‭ ‬النهائي. ‬تتكوّن‭ ‬بلورات‭ ‬الملح‭ ‬في‭ ‬هياكل‭ ‬معدنية‭ ‬فتمنحها‭ ‬القوة‭ ‬اللازمة‭ ‬لتتشكّل‭ ‬على‭ ‬الطاولة‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬التحكّم‭ ‬بها،‭ ‬وتُعدّ‭ ‬عملية‭ ‬التقارن‭ ‬هذه‭ ‬بين‭ ‬العملية‭ ‬العضوية (الملح) والتصميم‭ ‬المتعمد ‬(الفولاذ) الخطوة‭ ‬الأساسية‭ ‬التي‭ ‬دفعتها‭ ‬إلى‭ ‬استكشافها‭ ‬أكثر‭ ‬فأكثر‭.‬

سيرة الفنان

ولدت‭ ‬هاله‭ ‬العاني‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬عام ‬١٩٨٦. ‬حازت‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬البكالوريوس‭ ‬في‭ ‬الاتصال‭ ‬المرئي‭ ‬من‭ ‬الجامعة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬الشارقة،‭ ‬حيث‭ ‬التحقت‭ ‬بالدراسات‭ ‬العليا‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬التصميم‭ ‬الغرافيكي‭ ‬والأبحاث‭ ‬الرمزية‭ ‬في‭ "‬جامعة‭ ‬إلينوي‭" ‬بشيكاغو،‭ ‬و‭"‬مدرسة‭ ‬بازل‭ ‬للتصميم‭" ‬بسويسرا،‭ ‬وتم‭ ‬عرض‭ ‬أعمالها‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المعارض‭ ‬المعروفة‭ ‬دولياً‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ "‬بينالي‭ ‬الشارقة‭"‬،‭ ‬و‭"‬بينالي‭ ‬اسطنبول‭ ‬للتصميم‭"‬،‭ ‬و‭"‬أسبوع‭ ‬عمّان‭ ‬للتصميم‭"‬،‭ ‬و‭"...

أعرف المزيد

ساعات العمل

نفتح اليوم
10:00PM - 9:00AM
نفتح: السبت - الخميس
نقفل: الجمعة

كيف تعثر علينا

رزنامة

ديسمبر

الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
01 02 03 04 05 06 07
08 09 10 11 12
13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24
25
26
27 28
29
30
31
01
02
03 04
استعراض كافة الفعاليات

احصل على أحدث المستجدات