Web banner 1500 x 750 copy

برنامج تنوين للتصميم ٢٠٢٢:
إصدار الاستدامة

الموعد النهائي لاستقبال الطلبات: ١٠ ليلاً، السبت ٤ ديسمبر

بعv نجاح دورة العام ٢٠٢١ والتي تناولت موضوع التصميم x العلوم، يواصل برنامج “تنوين” للتصميم التاسع التركيز على موضوع الاستدامة. والدعوة مفتوحة للمصممين والفنانين والمهندسين ومختصي العلوم الذين يعيشون ويعملون في دولة الإمارات، ويرغبون بالإنطلاق في مسار البحث والتجريب والتدريب والإرشاد وصولاً إلى تطوير تصاميم وظيفية مبتكرة تعالج موضوع الاستدامة. ويرحب البرنامج بطلبات المشاركة الثنائية (مصمم/فنان مع مهندس/ مختص علوم) والفردية لمن يرغبون بالعمل مع جهات التصنيع والمصنِّعين والمورّدين خلال البرنامج.

ويدعم “تنوين” المشاركين في استيعاب المفاهيم التصميمية، والبحوث المتعلقة بالمواد الأنسب لتنفيذها، وإجراء التجارب، عدا عن استكشاف عملية تطوير النماذج الأولية وصولاً إلى إنتاج تصميم وظيفي يتم عرضه خلال أسبوع دبي للتصميم. ويعتمد البرنامج على مجموعة واسعة من الموارد الخاصة بدولة الإمارات بدءاً من جهات التصنيع والمصنِّعين والحرفيين المحليين بالإضافة إلى رواد الاستدامة، وانتهاءً بخيارات لا تحصى من المواد مثل المنسوجات والخشب والرخام. ومن خلال سلسلةٍ من المختبرات وجلسات العمل الداعمة، يعمل المشاركون ضمن مجموعات أو ثنائيات أو بشكل فردي وسط بيئة تسودها الممارسة التجريبية والمشتركة، والملاحظات النقدية البنّاءة، والتحقيق في نماذج الأعمال الجديدة وانعكاساتها وتقييمها.

وينظم “تشكيل” برنامج تنوين للتصميم بالتعاون مع أخصائية مشاريع التصميم المعاصر البريطانية هيلين فوس والمرشد الفني كيفن بادني، إلى جانب مساهمة العديد من خبراء التصميم العالميين والمقيمين في دولة الإمارات.

علياء الغفلي (الإمارات العربية المتحدة)، عامر الداعور (الإمارات العربية المتحدة)، عبد الله الملا (الإمارات)، إيمان شفيق (باكستان)، هاله العاني (العراق)، حمزة العمري (كندا / الأردن)، حاتم حاتم (العراق)، استوديو إبيني (المملكة المتحدة / الأردن)، خولة محمد البلوشي (الإمارات العربية المتحدة)، لانا السمان (لبنان / كندا)، لطيفة سعيد (الإمارات العربية المتحدة)، لينا غالب (مصر)، لجين أبو الفرج (المملكة العربية السعودية)، لجين رزق (مصر)، ميرتيل رونتيه (فرنسا)، ندى أبو شقرة (فلسطين)، ندى سلمانبور (إيران)، نهير زين (مصر)، رند عبد الجبار (العراق)، رناد حسين (الأردن)، ساهر أوليفر السمان (المملكة المتحدة)، سالم المنصوري (الإمارات العربية المتحدة)، استوديو موجو (المملكة المتحدة / مصر)، تالين هزبر (سوريا)، تسنيم التيناوي (سوريا)، يارا حبيب (لبنان / كندا)، زينب الهاشمي (الإمارات العربية المتحدة)، زليخة بينيمان (الولايات المتحدة الأمريكية / لبنان).

المدربين

كيفن س. بدني هو رئيس قسم الفن والمشاريع الإبداعية في “جامعة زايد”، وعمل سابقاً كرئيس قسم الفن والتصميم في “الجامعة الأميركية
في الشارقة”. حاز على شهادة بكالوريوس في تصميم المنتجات من “جامعة لوبورو”، وأكمل درجة الماجستير في تصميم الوسائط المتعددة
من “جامعة دي مونتفورت” في المملكة المتحدة. وقبل دخوله المجال الأكاديمي، عمل عشر سنوات كمصمم متمرّس في مجاله، بما في ذلك إدارة أول مركز تجاري للواقع الافتراضي في المملكة المتحدة. يكمن مجال بحوث كيفن الرئيسي في التصورات الشخصية للرؤية؛ كما أقام
معارض فنية له في المملكة المتحدة، وأستراليا، والولايات المتحدة الأميركية، وكولومبيا، وإيطاليا والإمارات العربية المتحدة.

هيلين فوس هي إحدى داعمات المبدعين والصناعات الإبداعية. تعمل فوس كمديرة مشاريع، ومنتجة فعاليات وبرامج مستقلّة في الصناعات الإبداعية على الأصعدة المحلية والوطنية والدولية والتطوعية، من مقر إقامتها في اسكتلندا. تقوم فوس بتصميم وتسهيل وإنتاج فرص ومبادرات ومساحات تمكّن الممارسين المبدعين، والمؤسسات الصغيرة والمشاريع من الاستفادة الكاملة لإمكانيّاتهم الإبداعية، ويصبّ تخصّصها المهني واهتمامها الشخصي في الحِرف والتصميم المعاصرَين.

بالإضافة إلى ما سبق، تشغل فوس عدة مناصب، منها: المنسّق الإقليمي لموقع “ميك ووركس”، والمنتجة الشريكة لأدوات العمل الحِرفي الرقمي لمؤسسة الفنون التطبيقية في اسكتلندا في “المجلس الثقافي البريطاني” في تايلاند، وهي عضو في مجلس إدارة مؤسسة “فايف للفنون المعاصرة”. وشغلت سابقاً مناصب: المشرفة والمرشدة في برنامج تطوير الأعمال / ورش العمل “إميرجنتس”، والمستشارة المالية المساعدة للمشاريع المفتوحة في “كرييتيڤ اسكوتلاند”، والمرشدة في برنامج “هوتهاوس” لتطوير الصنّاع الناشئين الذي يجريه “المجلس الحِرفي البريطاني”، والمنتجة لبرنامج الحِرف لدى مركز “كوڤ پارك” الذي يُعدّ مركزاً لإقامة الفنانين العالميين في اسكتلندا.

نالت فوس شهادة الماجستير في تاريخ التصميم والثقافة المادية الممتدة من عام ١٦٥٠ إلى الحاضر، من الكلية الملكية للفنون / متحف “فيكتوريا وآلبرت”. والجدير بالذكر أنها عملت سابقاً لدى “مكتب المشاريع الثقافية” و”المجلس الحِرفي البريطاني” ومتحف “فيكتوريا وألبرت”.

ساعات العمل

نفتح اليوم
{يغلق الساعة} - {مفتوح من الساعة}
نفتح: السبت - الخميس
نقفل: الجمعة

كيف تعثر علينا

رزنامة

نوفمبر

الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
31 01 02 03 04 05 06
07 08 09 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 01 02 03 04
استعراض كافة الفعاليات

احصل على أحدث المستجدات