يستضيف مركز «تشكيل» في شهر أبريل معرض الجسد يُبقى الاثر‎ للفنانة الإماراتية هدية بدري تتويجاً لمشاركتها في «برنامج الممارسة النقدية» الذي ينظّمه «تشكيل». فبعد أن عملت هدية بدري تحت إشراف كلّ من رودريك غرانت ود. ألكساندرا ماكغليب لمدة ثمانية أشهر في إطار «برنامج الممارسة النقدية»، اختارت استكشاف تجربة شخصية قريبة إلى قلبها ووجدانها هي رحيل عمتها شهناز بدري.

وانطلقت هدية بدري في إنجاز أعمال المعرض من فكرة إحياء ذكرى عمتها الراحلة شاهناز بدري حيث احتفظت بمتعلقاتها الشخصية خشية أن تندثر ذكراها يوماً ما. وتهيمن على ذاكرة هدية بدري تلك الأوقات، بحلوها ومرّها، التي أمضتها إلى جوار عمّتها في المستشفى. فقد لازمت عمَّتها خلال تلك المرحلة وقدّمت لها الرعاية الأولية، وشاهدت بأمّ عينيها اللحظات المتعاقبة التي تعافت وانتكست فيها صحة عمتها، مثلما شاهدت في نهاية المطاف اللحظة التي وصفها الأطباء بـ"تدهور" صحتها. وفي هذا الصدد، تقول هدية بدري: "اللغة أعجز عن أن تصف تجاربنا المؤلمة أو المفجعة".

وأعمال المعرض، المتراوحة بين التجربة الإكلينيكية غير الشخصية والتجربة الشخصية، تستعرض صوراً قديمة، ومراسلات طبية مثل الإيميل ورسائل من الأطباء، إلى جانب مواد عضوية تشير ضمناً إلى معاناة ومأساة الإنسان في مواجهة الموت والمرض. وهنا تقول هدية بدري: "المتأثرون مشوشون وعاجزون عن التحدث عن الأشياء التي تطوقهم بحالة من الضيق وعدم التيقُّن. وفي المقابل، الأطباء يعبّرون عن حالة الجسم السقيم بلغة إكلينيكية؛ والتقارير الشفهية والخطية تتسم بالفتور والخلوّ من المشاعر".

من جهته، قال رودريك غرانت: "السياقات والممارسات المتضمنة في أعمال هدية بدري تخاطب بوضوح جوانب من حالتنا الإنسانية تستلزم منا إيلاء اهتمام وثيق بها خشية التضحية برؤيتنا الذاتية غير المتجرّدة في وجه السلطة المؤسسية. وهذه الأعمال النقدية والحميمة في آنٍ معاً تُظهر بحثنا عن بصيص أمل في الممارسة التأملية في حياتنا اليومية".

وبهذه المناسبة، قالت جيل هويل، مديرة مركز «تشكيل»: "معرض الجسد يُبقى الاثر‎ هو المعرض الثالث الذي يثمر عن برنامج الممارسة النقدية في تشكيل. أعددنا برنامج الممارسة النقدية بحيث ينصبّ على الممارسة الإبداعية للمرشحين و/أو مجالاتهم البحثية، وهو يدعم الفنانين على أسس فردية أو حسب متطلبات خاصة. ونحن فخورون بالفنانة هدية بدري، عضو تشكيل، على مشاركتنا هذا المعرض القائم على تجربة شخصية عميقة. ونحن واثقون أن هذا المعرض سيلامس نفوس وأحاسيس الكثيرين".

ويُقام معرض الجسد يُبقى الاثر في غاليري «تشكيل» في ندّ الشبا بدبي في الفترة من 12 أبريل حتى 11 مايو 2017. وهدية بدري هي أول فنانة تقيم معرضها من أصل ثلاثة فنانين مشاركين في «برنامج الممارسة النقدية» 2016-2017.

نبذة عن هديه بدري

وُلدت هدية بدري في العام 1988، وحازت على بكالوريوس علوم في الاتصالات البصرية من الجامعة الأميركية في الشارقة. شاركت بدري مؤخراً في برنامج منحة سلامة بنت حمدان للفنانين الناشئين بالتعاون مع كلية رود آيلاند للتصميم. كما سبق أن شاركت ببرنامج "الفنان المقيم" الذي ينظّمه مركز "تشكيل"، ومعرض "آرت دبي"، وهيئة دبي للثقافة والفنون ومؤسسة دلفينا. عُرضت أعمالها في معرض سكة الفني ومعرض تعابير إماراتية (2011).في العام 2010، أسّست هدية مع زميلتين لها هما ريم حسن وهالة العاني، استوديو موبيوس للتصميم الذي تعاون...

مشاهدة الملف الشخصي